• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

برج خليفة يسخّن 140 ألف لتر مياه يومياً بالطاقة الشمسية‏

البريد الإلكترونى طباعة

كشفت شركة «إعمار» العقارية، مطور برج خليفة، عن أن البرج الذي يعد أطول ناطحة سحاب في العالم، يعمل على الاستفادة من مصادر الطاقة الشمسية، لتلبية معظم متطلبات سكانه من المياه الساخنة.و أوضحت في بيان صدر أمس، أن «البرج يستخدم ألواح الطاقة الشمسية لتسخين 140 ألف لتر من المياه يومياً، ليتم توزيعها على الوحدات السكنية والتجارية ضمن البرج»، مؤكداً أن

«تقنية تسخين المياه بالطاقة الشمسية، تسهم في توفير نحو 3200 كيلوواط من الكهرباء يومياً، أو 690 ميغاواط ساعة سنوياً».
وقال العضو المنتدب لشركة «إعمار» العقارية في الدولة، أحمد المطروشي، إن «مبادرة الطاقة الحرارية في برج خليفة، تعكس مدى التزام (إعمار) بدعم أهداف التنمية المستدامة، التي تسعى حكومة دبي إلى تحقيقها».
وأضاف أن «مبادرات الحد من استهلاك الطاقة، لاسيما من خلال استخدام الموارد المتجددة، تعد خطوة مهمة بالنسبة لعمليات التطوير المستدام»، لافتاً إلى أن «برج خليفة ومن خلال الاستفادة من الطاقة الشمسية، يرسي أنموذجاً يقتدى به في مجال مشروعات التطوير الحضري التي تستفيد بأفضل صورة ممكنة من تقنيات الطاقة المتوافقة مع شروط السلامة البيئية».
من جانبه، قال جون أوين من شركة (SOLE UAE) للأنظمة الشمسية، التي ركبت وشغلت نظام التسخين بالطاقة الشمسية، إن «برج خليفة يمثل فرصة استثنائية للاستفادة من مصادر الطاقة الشمسية، لتلبية احتياجات سكان البرج من المياه الساخنة»، مشيراً إلى أن «هذه التقنية توفر مزايا مهمة، منها خفض تكاليف استهلاك الطاقة للبرج ولمزود الخدمات الحكومية، إضافة إلى الحد من مستويات التلوث، ما يترك أثراً بيئياً إيجابياً».
وتعمل الألواح الشمسية في برج خليفة على تجميع الطاقة الشمسية، بدلاً من تقنيات توليد الكهرباء باستخدام النظم الـ«فوتوفولتية». وتقع الألواح على مبنى المكاتب الملحق بالبرج، ويبلغ عددها 378 لوحاً مساحة كل منها 2.7 متر مربع، بإمكانها تسخين 140 ألف لتر خلال سبع ساعات فقط من التعرض للأشعة الشمسية خلال النهار.
كما يستفيد برج خليفة من العديد من الإجراءات التي يجري اتباعها للحد من هدر موارد الطاقة والمياه، حيث يتم تجميع الماء المتكثف من أنظمة التكييف في البرج، لتبريد مياه الشرب التي توفرها «هيئة كهرباء ومياه دبي». ويتم بعد ذلك تجميع الماء المتكثف في خزان كبير لاستخدامه في عمليات ري الحدائق والمسطحات الخضراء المحيطة بالبرج. وسيوفر النظام عند تشغيله نحو 15 مليون غالون من المياه سنوياً.

 
PETE Process Promises Successful Technology Fusion
A new joint venture research work at Stanford and SLAC National Accelerator Laboratory, supported by Department of Energy and DARPA has come up with a new solar energy  conversion process that can potentially double the efficiency of solar cells. Stanford
اقرأ المزيد...