• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

فلسطيني تغلب على اعاقته وصنع سيارة كهربائية

البريد الإلكترونى طباعة
تغلب محمود محمد مجاهد "64" عاما، من الخليل، الذي لم يكمل دراسته وخرج من الصف الخامس الابتدائي، نظرا للحالة المادية السيئة والضعيفة، للعمل ومساعدة عائلته، وحصل على دبلوم صيدلة دون الحصول على شهادة التوجيهي، وعمل بها لما يزيد عن خمسة عشر عاما، على إعاقته التي زادت عن 80% ولم يستسلم لها نجح بتنفيذ سيارة تعمل على الكهرباء تتفوق على السيارات العادية، مؤكدا المقولة الشهيرة " الحاجة أم الاختراع ".
فكرة السيارة
ويقول مجاهد الذي عمل سائق باص قبل أن يعمل موظفا في المدرسة الصناعية بالخليل لصناعة الأجهزة والأدوات التعليمية، أن المعاناة التي يعانيها منذ أكثر من ثلاثين عاما، في القدمين و ذوبان المفاصل و جعلته يسير على العكاز منذ سنة ونصف و وضعه المادي السيئ، جعلته يفكر بطريقة لتوفير أجرة السيارات المكلفة عليه نظرا لصعوبة الوصول لمنزل على قمة جبل، فبتكر عربة على ثلاث عجلات، إلا إنها كانت بطئيه جدا وغير مجديه، فقاده تفكيره لعمل سيارة تعمل على البطاريات والكهرباء.
وأوضح مجاهد أن سيارته التي تعمل من خلال 88 بطارية بقوة 12 فولت، وزرع فيها كمبيوتر ليحول التيار المستمر إلى تيار متقطع وبمحرك بقوة 20 حصان " ثلاثة فاز " منحها القوة التي تتفوق على السيارة العادية.
لا مقارنة
ووصف مجاهد سيارته، بالسيارة الموفرة والاقتصادية والصديقة للبيئة ولا تخرج عوادم مضرة للطبيعة والبيئة أيضا، مشيرا انه إذا كانت السيارة العادية تسير مسافة بمائة شيكل، فإن سيارته الكهربائية تسير نفس المسافة بخمسة شواكل فقط، بسرعة أكبر، منوها انه برمج السرعة الأولية 130 كم ويمكن مضاعفتها لتصل 400- 500 كم، مؤكدا انه لا مقارنة بين السيارة العادية والسيارة الكهربائية، وأن نسبة الأمان فيها أكثر من السيارة العادية، حيث أن فراملها تقلل السرعة تلقائيا.
وأشار أن السيارة كلفته 6000 آلاف شيكل، موضحا أن تكلفة إنتاج سيارته الكهربائية كاملة بقطع جديدة يتراوح ما بين 12 -15 ألف شيكل.
خدمة للمعاقين
ويأمل مجاهد بأن تتبنى إحدى الجهات فكرة السيارة الكهربائية وإخراجها لحيز التفنيد خدمة للمعاقين الذي ليس لديهم المقدرة على شراء سيارة حديثة، واعتباره مشروع وطني للمعاقين، مشيرا انه تحدث مع رئيس الاتحاد العام للمعاقين في الخليل الذي بدوره تحدث مع المسؤولين، مؤكدا أن إعاقته هي السبب المباشر لعمل سيارة كهربائية ، حيث وفرت عليه الجهد والتعب ولذلك فهم يريد خدمة المعاقين.
تشجيع كبير
وبين مجاهد أن السيارة الكهربائية أثارت الناس أثناء سيرها في شوارع الخليل، وبعد معرفتهم أنها على الكهرباء تحمسوا لها وأعجبوا بها، مشيرا انه لقيه تشجيعا كبيرا من ذويه وأصدقائه، لافتا ان أحد أفراد جهاز الشرطة أوقفه عدة مرات وطلب شرائها مهما كان الثمن.
طاقة شمسية
واختتم مجاهد انه إذا طلب أي شخص عمل سيارة كهربائية فإن عملها وتنفيذ وتسير على الشوارع إذا توفرت كافة الإمكانيات لا تتجاوز الأسبوعين، موضحا انه سيعمل على تطويرها من وضع مولدات مطاطية لشحن البطاريات أو استخدام الطاقة الشمسية التي تعطي كمية أكبر من الكهرباء والشحن، وأنه صمم مكان لها على شكل هرم لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهربائية .
 
NASA’s Puffin: The Personal Electric Air Vehicle

Mark Moore, an aerospace engineer, is the person who dreamed about the Puffin. Puffin  is a single seated electric powered airplane. Moore conceptualized the idea of electric aircraft for his doctoral degree. Operating it from your house is as

اقرأ المزيد...