• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

اوباما يتحدث عن "آفة" التسرب النفطي ويدعو الى اعتماد الطاقة النظيفة

البريد الإلكترونى طباعة
حذر الرئيس الاميركي باراك اوباما الثلاثاء من ان البقعة النفطية التي تلوث خليج المكسيك هي "آفة" ستكافحها الولايات المتحدة "على مدى اشهر بل سنوات"، معلنا ان "الوقت حان لاعتماد الطاقات النظيفة". غير ان اوباما لم يعرض بالتفصيل في خطاب القاه حول "اسوأ كارثة بيئية" في تاريخ الولايات المتحدة، كيف يعتزم حمل مجلس الشيوخ على اقرار القانون حول الطاقة والمناخ الذي يفترض ان يسمح للولايات المتحدة بعدم الاعتماد في المستقبل على الوقود الاحفوري.
ورفعت السلطات الاميركية مرة جديدة الثلاثاء تقديراتها لحجم التلوث فاعلنت ان كمية من النفط تصل الى ستين الف برميل تتسرب يوميا في المحيط، بزيادة 50% عن تقديراتها السابقة الخميس.

وبالتالي، فان 300 الى 500 مليون ليتر من النفط تسربت منذ ثمانية اسابيع من البئر النفطية اثر انفجار منصة "ديبووتر هورايزن" التي تشغلها مجموعة بي بي البريطانية وغرقها قبالة سواحل لويزيانا. وقال اوباما في اول خطاب الى الاميركيين يلقيه من المكتب البيضاوي منذ توليه الرئاسة، انه "خلافا لزلزال او اعصار، فان (التسرب النفطي) ليس حدثا آنيا تنزل اضراره في بضع دقائق او بضعة ايام".

وبالرغم من اعلان بي بي انها ستسحب قريبا "ما يصل الى 90% من النفط" المتسرب قبل ان تتمكن من سد البئر في اب/اغسطس من خلال حفر بئر ثانوية، قال اوباما في خطابه الذي استمر 17 دقيقة ونقله التلفزيون ان البقعة النفطية "آفة سنكافحها على مدى اشهر بل سنوات".

لكنه استدرك "لا تخطئوا في الامر، فاننا سنكافح هذا التلوث بكل ما لدينا وللفترة الضرورية"، متحدثا بعد ساعات على عودته من جولة استمرت يومين على سواحل ثلاث ولايات مطلة على الخليج.

واعلن انه امر بنشر اكثر من 17 الف عنصر من الحرس الوطني لمكافحة البقعة النفطية داعيا حكام الولايات المتضررة جراء الكارثة الى الشروع في العمل "في اسرع وقت ممكن".

وتعهد اوباما الذي يجتمع مع رئيس بي بي كارل هنريك سفانبرغ صباح الاربعاء في البيت الابيض ب"جعل بي بي تدفع ثمن الاضرار التي تسببت بها".

واكد بهذا الصدد انه سيأمر المجموعة بانشاء صندوق مستقل لتوزيع التعويضات على الضحايا، وقد طالب اعضاء في الكونغرس بي بي بايداع مبلغ 20 مليار دولار في حساب مجمد، الامر الذي لم توافق عليه المجموعة حتى الان.

وقال اوباما عن لقائه مع سفانبرغ "سابلغه بوجوب ان يرصد اي موارد مطلوبة للتعويض على العمال واصحاب الشركات الذين تضرروا نتيجة استهتار الشركة".

كذلك رأى الرئيس الذي يدعو منذ حملته الانتخابية الى استقلالية اميركية على صعيد الطاقة والى تطوير الطاقات "الخضراء"، ان كارثة البقعة النفطية تثبت انه "حان الوقت لاعتماد الطاقات النظيفة".

وتابع "حان الوقت لينطلق هذا الجيل في مهمة وطنية من اجل تحرير روح الابتكار الاميركية والامساك بزمام مصيرنا"، مشبها هذا المشروع بالمجهود الذي بذله القطاع الصناعي الاميركي خلال الحرب العالمية الثانية، او ببرنامج الفضاء في ستينات القرن الماضي.

وقال "النهج الذي لن اقبل به هو نهج التقاعس"، في اشارة الى القانون حول الطاقة والمناخ المتعثر في مجلس الشيوخ الاميركي بعدما اقره مجلس النواب بصيغة مختلفة.

وكلف اوباما الثلاثاء مدعيا عاما سابقا تولي عملية اصلاح هيئة ادارة الموارد المنجمية التي انتقدت لتساهلها في تطبيق المعايير الامنية واتهمت بالتقرب من الشركات التي يفترض ان تراقب عملها.

وسجلت انتكاسة جديدة الثلاثاء في عمليات سحب النفط على سطح المياه مع تعليق الضخ خمس ساعات بسبب "حريق محدود" نتج عن صاعقة اصابت احدى السفن المشاركة في العمليات، وقد تم اخماده بشكل سريع.
 
Advantages of Renewable Energy at Macro and Micro Level
It is now certain that the current energy systems and technological advancements available in the world are not sufficient to make the planet free from the carbon dioxide that is emitted from those resources. To solve this problem, there is a scope to build new
اقرأ المزيد...