• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

بيان صحفي صادر عن سلطة الطاقة والموارد الطبيعية بشأن تقليص كميات الوقود

البريد الإلكترونى طباعة
1.في ظل التقليص الحاد في كميات الوقود الموردة لمحطة التوليد حيث بلغت كمية الوقود الموردة إلى المحطة 730 كوب في الأسبوع بدل من 2200 كوب سمحت به إسرائيل وبدل 3300 كوب احتياجات المحطة الحالية الأمر الذي يهدد بتوقف محطة التوليد عن العمل والذي يزيد من أزمة انقطاع التيار الكهربائي سوءاً فإننا نود توضيح ما يلي:
•بلغ العجز الكهربائي في محافظات قطاع غزة 50% الأمر الذي زاد من معاناة المواطنين وعجز المؤسسات الخدماتية عن تقديم خدماتها للمواطنين.
•لم تلتزم وزارة المالية في رام الله بمبادرة الشخصيات المستقلة لتوفير السولار الصناعي ولم  تردعها تلك المبادرة عن الرجوع عن عزمها في معاقبة أهل غزة عقاباً جماعياً عبر التقليص الشهري للسولار.
2.رداً على افتراءات ومغالطات السيد/ د. عمر كتانة واتهاماته لشركة توزيع الكهرباء بتوقفها عن تحويل المبالغ المحصلة وانخفاض نسبة التحصيل فنود توضيح التالي:
•لم تتوقف شركة توزيع الكهرباء عن التزامها بإرسال إيرادات الشركة لوزارة المالية في رام الله، حيث تقوم شركة توزيع الكهرباء بتحويل مبالغ الجباية المحصلة من المواطنين إلى وزارة المالية في رام الله والباقي هي عبارة عن مصاريف تشغيلية خاصة بالشركة ولا علاقة للحكومة في غزة بهذه المبالغ لا من قريب ولا من بعيد حيث كانت آخر دفعة بتاريخ 17/06/2010 بقيمة 2 مليون دولار.(مرفق حوالة بنكية تبرهن على التزام الشركة بتحويل المبالغ المحصلة إلى رام الله).
•وفق آخر تقرير للتحصيل والصادر عن شركة توزيع الكهرباء، فإن هذا العام يشهد ارتفاعاً في نسبة التحصيل حيث بلغ التحصيل 40% بالمقارنة بالأعوام الأربعة الأخيرة ففي عام  2006 بلغت نسبة التحصيل 23%، وفي عام 2007 بلغت 21 % وفي عام 2008 بلغت 24%، وفي عام 2009 بلغت 34%، وحتى 31/05/2010 بلغت نسبة التحصيل 40% وهذا يدل على زيادة نسبة التحصيل.
•وهنا نود أن ننوه بأن أول من نادى بعدم دفع فواتير الكهرباء هو السيد/ أبو مازن حيث زعم بأنه قد أعفى سكان قطاع غزة من دفع فواتير الكهرباء ثم ما لبث أن قام بخصم قيمة الفواتير من مرتبات الموظفين الذين يتقاضون رواتبهم من رام الله.
•قامت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية- رام الله بالاستيلاء على عدادات مسبقة الدفع كانت في طريقها إلى غزة وتركيبها في محافظات الضفة الغربية والتي كان من شأنها زيادة نسبة التحصيل.
•تقوم فرق من الشرطة والنيابة في غزة بمساعدة فرق الجباية والتفتيش في تحصيل المبالغ المتراكمة على المواطنين والحرص على سلامتهم وليس كما يصور الإعلام المضلل التابع لحكومة رام الله.
•على وزارة المالية وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية- رام الله الكف عن الأساليب غير الأخلاقية في التعامل مع أهل غزة وكأنهم دمى يفعلون بهم ما يشاءون ويحرموهم من أبسط حقوقهم بالعيش بكرامة.
 
Giant Inflatable Airship Powered by Algae

This summer, piloted by Captain Allan Judd, Bullet 580 will usher in the return of inflatable giant airships. The 235 ft long and 65ft diameter ship is covered with a type of Kevlar, a material 10 times-stronger than steel but only one sixteenth of an inch thick. An E-green

اقرأ المزيد...