• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

أميركا تمول في الهند شبكة ذكية للكهرباء

البريد الإلكترونى طباعة
تستطلع شركة كهرباء في مدينة بنغالور في الهند، تكنولوجيا الشبكات الكهربائية الذكية بمعونة مالية من الولايات المتحدة مقدارها 453 ألفاً و350 دولاراً لإجراء دراسة رائدة في هذا الموضوع. وقد يكون هذا المشروع مكسباً للدولتين، فيما تسعيان إلى اكتساب مزيد من الخبرة ونيل نصيب من أسواق قطاع الطاقة النظيفة.وتشكل هذه الدراسة أيضاً، والتي تستغرق 12 شهراً، فرصة للبلدين ليعززا الشراكة للنهوض بالطاقة النظيفة التي برزت إلى حيز الوجود بموجب اتفاق وقعه الرئيس باراك أوباما ورئيس وزراء الهند مانموهان سنغ في عام 2009.
ومن شأن المنحة المالية التي قدمتها الوكالة الأميركية للتجارة والتنمية، أن تمكن شركة مقاولات أميركية من العمل مع شركة بنغالور المحدودة للطاقة الكهربائية، في استكشاف أفضل السبل الكفيلة بدمج العدادات الذكية والقراءة الآلية لهذه العدادات في نظام لتوزيع الكهرباء في ولاية كارنتاكا الواقعة في الجزء الجنوبي من الهند.
وطرحت الوكالة الأميركية للتجارة والتنمية عروضاً للدراسة، علماً أنها تعمل كهمزة وصل بين الشركات الأميركية وفرص التصدير بتوفيرها البنية التحتية المستدامة والنمو الاقتصادي في الدول الشريكة، وفي هذه الحال تقدم الوكالة الخبرة الأميركية إلى الهند، فيما تبني نيودلهي شبكاتها الكهربائية وتعززها.
وتستكشف الشركة في بنغالور، واسمها «بسكوم»، السبل الكفيلة بتوزيع الكهرباء بطريقة أكفأ وأصح من ذي قبل إلى زبائنها المقيمين في منطقة تتوسع وتنمو في شكل مضطرد. وكانت الشركة فازت بجائزة الهند في الطاقة الكهربائية لعام 2009، بفضل كفاءتها وجهودها المثمرة في صون الطاقة.
كما أن شركة «بسكوم» ما فتئت تعمل منذ سنين على النهوض بنظامها، ويعود الفضل في ذلك جزئياً إلى مساعدة الوكالة الأميركية التي طرحت بدورها عروضاً للتعاقد مع الشركة.
وتلقَى دراسة تكنولوجيا الشبكات الكهربائية الذكية استحساناً وترحيباً في الهند حيث تخصص الحكومة نسبة كبيرة من استثماراتها المعتزمة في قطاع الطاقة، وتشمل مبلغ 2.3 تريليون دولار، خلال العقود المقبلة لموارد وتكنولوجيا الطاقة النظيفة والمتجددة.
وقال مستشار السفارة الأميركية في نيودلهي للشؤون الاقتصادية والبيئة والعلوم والتكنولوجيا بلير هول: «مشروع بنغالور سيساعد الهند على تلبية أهدافها في كفاءة الطاقة، وهي قضية ذات أهمية حاسمة لأمن الطاقة في الهند. فمن خلال هذه المنحة المالية ستحسن الهند قدرتها على تنظيم الطلب على الكهرباء وجعله أكثر سلاسة».
السباق نحو الطاقة النظيفة
تتهافت الدول الاقتصادية الكبيرة مثل الصين والولايات المتحدة على تطوير تكنولوجيا جديدة تساعد العالم على تلبية مطالب البشر المتزايدة من الطاقة بأسلوب صديق للبيئة، ولاكتساب ميزة تنافسية في سوق تكنولوجيا الطاقة النظيفة.
ويقول الباحث في منظمة الأبحاث السياسية «أميركيون للقيادة في الطاقة» نيشانت شاه: «في هذه البيئة الجديدة، يصبح منطقياً أن تتعاون الولايات المتحدة والهند وتعملان معاً». وكتب في مدونته الإلكترونية في الشهر المنصرم: «في حين أن الهند ليست مستثمراً رئيساً في مبتكرات الطاقة النظيفة حتى الآن، إلا أن مشاريعها الأخيرة تؤذن بتحول في الاتجاه الصحيح. وقد يسهل مثل هذا الجهد من جانب الهند عملية واسعة النطاق لتبني تكنولوجيا الطاقة النظيفة، وسيصبح ذلك مكسباً عظيماً للمصالح الاقتصادية الأميركية».
وكانت الولايات المتحدة والهند وافقتا في تشرين الثاني (نوفمبر) 2010 على تأسيس مركز مشترك لأبحاث الطاقة النظيفة وتطويرها. ويسعى هذا المركز إلى حشد تمويل من القطاعين العام والخاص يبلغ 100 مليون دولار خلال خمس سنوات. وفي ذلك الشهر أيضاً، تعهدت الولايات المتحدة بموجب الشراكة للنهوض بالطاقة النظيفة، باستخدام جهازين من أجهزة التمويل الحكومي هما «هيئة الاستثمار الخاص لما وراء البحار» و "بنك التصدير والاستيراد»، من أجل توجيه استثمارات القطاع الخاص في البنية التحتية للطاقة النظيفة إلى الهند.
وبالفعل، قررت هيئة الاستثمار الخاص لما وراء البحار تقديم 100 مليون دولار لتمويل مشاريع في الطاقة الشمسية والرياح وتوليد الكهرباء من الطاقة المائية والوقود الأحيائي المتطور والغاز الطبيعي في جنوب آسيا، على أن يُستثمر الجزء الأكبر منه في الهند. وقد يتلقى ذلك البلد في نهاية المطاف أكثر من 280 مليون دولار من التمويل الأميركي.
ومن المرجح أن تتم الدراسة الرائدة لشركة «بسكوم» الهندية، في مجمع للمكاتب يقع خارج بنغالور ويسمى «مدينة الإلكترونيات» حيث يتواجد عدد كبير من شركات تكنولوجيا المعلومات. وأشار بيان أصدرته الوكالة الأميركية للتجارة والتنمية الى أن بنغالور عاصمة ولاية كارناتاكا هي مدينة حافلة بالنشاط التجاري ويبلغ عدد سكانها 5.9 مليون نسمة.
 
A Power Sticker to Boost Solar Power Generation
New and unique ways of making solar panels more efficient in power generation are coming to light every day. The new kid in the block of one such device is a large transparent sticker applied to the front of the panel which increases the power output by
اقرأ المزيد...