• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

الصين تهدد عروش شركات النفط الكبرى

البريد الإلكترونى طباعة
لفت تقرير اقتصادي يعنى بقطاع الطاقة إلى أن شركات النفط الكبرى حول العالم، وفي مقدمتها "إكسون" و"شل" و"BP" و"شيفرون" تقف عند عتبة تحديات جديدة تعترض مستقبلها كأكبر شركات من نوعها في العالم، ويتمثل هذا التحدي في بروز الدور الجديد لشركات النفط الصينية التي تسعى للسيطرة على الآبار الجديدة في العالم. وذكر التقرير الذي أعدته شركة "بروكنغ" أن
الصين تحاول القيام بعمليات استحواذ واسعة لترسيخ دورها في الاقتصاد العالمي الجديد، والسيطرة على مكامن الطاقة التي يحتاجها الاقتصاد الصيني بشدة، وذلك من خلال شركة النفط الوطنية الصينية NOC.
وبحسب التقرير فإن الشركة الصينية لا يمكنها أن تعد الدول التي تتمتع بالثروات بأن تنفذ لديها مشاريع كبيرة ومتطورة مثل شركة "إكسون" على سبيل المثال، ولكن بوسعها تقديم الكثير من السيولة المالية والاستثمارية.
ولفت التقرير إلى أن الصفقات التي نفذتها الصين لا تهدد حتى الآن موقع الشركات الكبرى، خاصة وأنها استهدفت بعض الأسواق النامية مثل السودان والإكوادور التي لم تكن الشركات العالمية تواقة لدخولها بسبب الظروف السياسية، ولكن التهديد قد ينبع من النفوذ الصيني المتزايد في دول غرب أفريقيا الغنية بمصادر الطاقة.
وقال ألان غود، المحلل لدى شركة "مورنينغ ستار" لأبحاث الطاقة، إن الشركات الصينية تقدم الكثير من الإغراءات المالية للحكومات، بينما لا تشعر الشركات الكبرى أنها مضطرة للقيام بذلك.
وقد أكد ألان غريفر، الناطق باسم "إكسون" صحة هذا التحليل بالقول إن المبادئ والقيم هي التي تحكم عمل شركته، وأنه من المستحيل عليها أن تخاطر بالأموال المؤتمنة على إداراتها من قبل حملة الأسهم.
وذكر غريفر أن "إكسون" لا تقوم فقط باستغلال موارد الطاقة، بل تقدم تصورات تنموية شاملة، وقال: "أنظروا إلى الوضع في قطر، بدأنا بإنتاج لا يذكر من الغاز، والآن باتت قطر من أكبر المنتجين العالمين، مع بنية تحتية متطورة وقدرات نقل وتصدير، وهذا أمر يعود لنا الفضل فيه."
وأشار التقرير إلى أن الشركات الصينية تقدم نوعاً آخر من المغريات للحكومات، يتمثل في عرض الشراكة بينها وبين مؤسسات النفط الوطنية، وهو أمر قد يقبل الصينيون به، نظراً لسعيهم إلى ترسيخ وجودهم، ولكن الشركات العملاقة قد ترفضه.
ملاحظة: جميع المقالات التي تنشر في فقرة مقالات و آراء تعبرعن رأي كاتبيها
 
تخزين الطاقة الشمسية يتيح استخدامها بعد الغروب

أعلنت شركة برايتسورس عن نظام جديد يتيح لمحطات الطاقة الشمسية مستقبلاً العمل أثناء الليل. وأصبحت هذه الشركة بذلك آخر شركة لتوفير الطاقة الشمسية تطور نظاماً جديداً لتوليد الطاقة بعد غروب الشمس، وتقول الشركة إن هذه التقنية قد تقود إلى خفض كلفة الطاقة الشمسية، وتزيد من الاعتماد عليها، وجعلها تنافس مصادر الطاقة الكهربائية التقليدية الأخرى. فقد شيدت هذه الشركة التي مقرها في مدينة أوكلاند في

اقرأ المزيد...