• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

غزة: شركات الوقود تؤكد التزامها بالتسعيرة المحددة وتوفر كميات لتلبية احتياجات القطاع

البريد الإلكترونى طباعة
أكد محمود الشوّا، رئيس مجلس إدارة جمعية شركات الوقود أنه لم يتم خلال الأيام الثلاثة الماضية تزويد القطاع بأية كمية من البنزين والسولار من مصر نتيجة توقف الأنفاق عن العمل باستثناء إدخال كمية محدودة من السولار العادي يوم أمس استخدمت في تشغيل محطة كهرباء غزة. وأوضح الشوا أن شركات الوقود قررت الامتناع عن بيع السولار أو البنزين للمواطنين الذين توافدوا إلى المحطات لتخزين كمية من هذين النوعين عبر تعبئة الجالونات حيث توقفت جميع المحطات اعتباراً من يوم أمس عن تعبئة الجالونات واكتفت بتزويد المركبات باحتياجاتها فقط.وبيّن أن كمية الوقود التي بيعت خلال بضع ساعات من يوم أول من أمس كانت تكفي تزويد المركبات لمدة لا تقل عن أسبوع، إلا أن مخاوف المواطنين دفعتهم إلى محاولة تخزين كميات من الوقود خشية أن تمتد فترة توقف الأنفاق عن العمل لعدة أيام.ولفت الشوا إلى توفر كمية مناسبة من البنزين تكفي تلبية احتياجات القطاع لنحو عشرة أيام ولمدة تزيد عن ذلك بالنسبة لما هو متوفر من السولار.إلى ذلك، لفت الشوا إلى حدوث انفراج في أزمة غاز الطهي، مبيناً أنه تم ضخ نحو 185 طناً من الغاز أمس ومثل الكمية خلال يوم الخميس الماضي، مؤكداً أنه في حال التزام الجانب الإسرائيلي بمواصلة تزويد القطاع يوميا بمثل هذه الكمية فإن أزمة نقص الغاز ستنتهي تدريجياً.وشدد الشوّا على ضرورة استجابة الجانب الإسرائيلي بشأن إضافة خط جديد وإنشاء مستودع لتخزين الغاز على الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم.
من جهتها، شددت الحكومة برئاسة د. اسماعيل هنية على ضرورة التزام المواطنين والتجار بالتسعيرة الصادرة عن الهيئة العامة للبترول والمحروقات، موضحة في بيان لها إلى أن سعر البنزين يستقر عند.1.78 شيكل والسولار 1.69 شيكل والبنزين سوبر 3.3 شيكل، وحذرت المتجاوزين من التعرض للإجراءات القانونية.
ودعت المواطنين للإبلاغ عن أي رفع للأسعار أو احتكار للسلع من قبل التجار، فيما أهابت وزارة الاقتصاد  بكافة المواطنين ضرورة الالتزام بالتسعيرة المذكورة، مؤكدة توفر كافة مشتقات الوقود والمواد الغذائية بكافة أنواعها في أسواق قطاع غزة.
وعن وكيل وزارة الاقتصاد لدى الحكومة  إبراهيم جابر قوله "إن جل المواد الغذائية يتم إدخالها عبر المعابر التجارية، وإن كميات محدودة جدا من المواد الغذائية الأساسية يجلبها التجار عبر الأنفاق مع مصر الأمر الذي لن يؤثر على الوضع الاقتصادي والغذائي في ظل ما تشهده مصر من أحداث".
وأشار إلى أن الوزارة لديها فرق منتشرة في كافة الأسواق مدعمة بشرطة التموين والأجهزة الأمنية الأخرى تراقب أسعار السلع وتواجدها "وفي حال ظهور أية حالة من الاحتكار أو حالة من الاستغلال سيكون لنا تدخل سريع".
وطالب جابر المواطنين بعدم التهافت على شراء وتخزين كميات كبيرة واستهلاكه بشكل طبيعي حتى لا تحدث أزمة حقيقية، مشدداً على أن الوزارة ستقوم بمراقبة كافة المحطات ومحاولة تنظيم عملية الصرف للكميات الموجودة في قطاع غزة لمنع ظاهرة التخزين.
وقال "نحن على اطلاع بكميات البضائع التي تدخل عبر الأنفاق والمعابر التجارية ولدينا إحصائيات بشكل يومي ولذلك فإن اتخاذ القرار لدينا سيكون واضحا في معالجة هذه الأمور".
 
أوربا تطور أقمارا صناعية قادرة على التقاط الطاقة الشمسية وتحويلها إلى الأرض

تعتزم شركة «أستريوم» الأوروبية تطوير أقمار اصطناعية، تكون قادرة بحلول العام 2020، على التقاط الطاقة الشمسية ثم تحويلها إلى الأرض، عبر جهاز لايزر مزود بالأشعة ما تحت الحمراء وقال رئيس «أستريوم» فرانسوا أوك أمس ان «الفضاء كان الغائب الأكبر في قمة كوبنهاغن حول المناخ»، مذكّراً بالمساهمة «الهائلة» التي قدّمتها الأقمار الاصطناعية لفهم «الآلية» المناخية وشدد أوك على

اقرأ المزيد...