• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

أزمة كهرباء قطاع غزة تتمثل في محدودية مصادر الطاقة بالتزامن مع زيادة الطلب والأحمال

البريد الإلكترونى طباعة

قال مسؤولون في شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقة في غزة إن الأسباب الرئيسية لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي المغذي لقطاع غزة تكمن في زيادة أعداد المشتركين ومحدودية مصادر الطاقة.جاء ذلك خلال لقاء نظمته شركة توزيع الكهرباء و سلطة الطاقة مع الفصائل الفلسطينية بعنوان "خطورة أزمة كهرباء غزة تستوجب التوافق "في مطعم السماك في غزة. وبيَّن مدير عام شركة توزيع الكهرباء بغزة ماهر عايش أن كمية الطاقة التي تدخل عبر

الجانب الإسرائيلي يبلغ حجمها 120 ميجا، ومن محطة التوليد تتراوح ما بين 60-80 حسب كمية السولار التي تصل، وكمية الطاقة التي تدخل من مصر تبلغ 17 ميجا.
وأشار عايش خلال لقاء جمع شركته مع عددٍ من الفصائل الفلسطينية لنقاش بعنوان "خطورة أزمة كهرباء غزة تستوجب التوافق" إلى أهمية مساهمة جميع المختصين والسياسيين لإنهاء هذه الأزمة.
ودعا عايش إلى تفعيل مشروع الربط الإقليمي مع مصر، أو تنفيذ مشروع خط الغاز المصري المقترح لتشغيل محطة التوليد بدلا من السولار لتفادي أزمة الكهرباء بغزة.
وأوضح أن سياسة شركته الجديدة هي وضع المواطنين بصورة مباشرة في أزمة الكهرباء الموجودة في القطاع، مؤكدًا أن الشركة توزع الطاقة الكهربائية بالتوازي والتساوي بين المناطق، ومشيرًا إلى أنه في حال وجود مشكلة تعترض بعض الخطوط بسبب أي عائق يتم توزيع الحمل على المناطق.
وقال إن "أزمة الكهرباء تتمثل في النقص الحاد بالطاقة الكهربائية الأمر الذي زاد من الأعباء الملقاة على عاتق الشركة"، مشيرًا إلى أنها ليست مسئولة عن ذلك النقص ولكن توزيع الطاقة وتأهيل الشبكات.
ولفت إلى النمو المتزايد في الطلب على خطوط الكهرباء بسبب وجود منشآت جديدة، مبينًا أن زيادة الطلب يساهم في زيادة العجز، حيث بلغ عدد المشتركين 178 ألف مشترك بغزة.
وبين أن تضخم المشتركين ونموهم ساهم في زيادة كمية الطاقة المطلوبة التي بلغت مؤخرًا 350 ميجا، لافتًا إلى أن العجز بلغ مقداره حتى فصل الشتاء الحالي 38% في أخر قياس للشركة.
بدوره، أكد مدير معلومات الطاقة بسلطة الطاقة أحمد أبو العمرين أن هذا اللقاء يُعد خطوة هامة للبحث عن حلول لتفادي الأزمة في الكهرباء التي يعاني منها سكان قطاع غزة.
وأوضح أن أزمة الكهرباء تتمثل في محدودية مصادر الطاقة لقطاع غزة بالتزامن مع زيادة الطلب والأحمال بشكل سنوي، مبينًا أنه من المرشح أن تترشح الأزمة خلال الأعوام المقبلة للازدياد طالما بقيت المصادر كما هي.
وبين أن الحل الجذري والوحيد هو زيادة كمية الكهرباء وتحديدًا من الخارج، لافتًا إلى أن المصدر الوحيد للطاقة هو محطة التوليد محدودية الطاقة وأنشئت لتزود القطاع بـ120ميجا فيما تبلغ حاجة القطاع 350ميجا.
ولفت إلى أن سلطة الطاقة حافظت على استمرارية عمل المحطة التي هدف الاحتلال عند قصفها شل قطاع غزة، مبينًا أن سلطة الطاقة بذلت جهودًا مضنية لاستمرارية توفير الطاقة واستمرار عمل محطة التوليد.
ودعا كافة الأطراف المعنية والفصائل التنظيمية إلى ضرورة أن تساهم في خلق جو من التوافق السياسي لدفع خطوات تزويد قطاع غزة بالكهرباء إلى الأمام وأن تكون بندًا أساسيًا من بنود المصالحة.

 

 

 
Scientists Study Fish Schools for Wind Farm Ideas
Presently Fluid Dynamics Expert, John Dabiri, is very much on the quest of improving designs of wind turbines. Spotting behaviours that may throw light on energy-related practices in biological system and trying to implement that in real-life situations is
اقرأ المزيد...